خطير .. تحرش الأمن الإماراتي بالمعتقلين في سجن الرزين

الكاتب Emirati Affairs 2017-05-29

خطير .. تحرش الأمن الإماراتي بالمعتقلين في سجن الرزين

خاص شؤون إماراتية

ليست حكاية من فيلم ولسنا هنا بصدد التحدث عن سجن غوانتناموا الأمريكي ولسنا نصف سجن أبو غريب ولا نقصد هنا مجرمين في قضايا أخلاقية ، بل نتحدث عن أحرار الإمارات وعن سجون أمن الدولة .

فصول الحكاية كما رواها لنا مصدر خاص لشؤون إماراتية ، سقطت الأقنعة واستشرت قوى الشر ففي يوم الخميس الموافق 25/5/2017 في تمام الساعة الواحدة مساء وتحديدا في سجن الرزين سئ السمعة ، قام عدد من مرتزقة الأمن الإماراتي وهم :

العسكري : حمدان خصيف

والعسكري :حمدان البلوشي

والضابط : أحمد عبدالله

ويرافقهم عدد من مرتزقة الأمن من الجنسية النيبالية والذين ليس في قلوبهم رحمة وغطت على عقيدتهم السواد باقتحام زنازين المعتقلين ، وتحديدا العنبر رقم "7" ، حيث قاموا بعمليات تفتيش واسعة للمعتقلين المتواجدين داخل العنبر ، ومن ثم أعطوا أوامرهم للمعتقلين بأن يقفوا ووجوهم إلى الجدار ، ليتسنى للجنود النيباليين ضرب المعتقلين بقوة .

ومن ثم أعطوا أوامرهم للمعتقلين بخلع جميع ملابسهم عدا فوطة صغيرة تستر عورتهم فقط ، لتكون الصدمة الكبرى ببدأ عملية تحرش بهم بعد أوامرهم لهم بفتح جزء من الفوطة التي تستر العورة مما وضع المعتقلين في وضع نفسي سئ للغاية ، وتدهور عام في حالتهم الصحية .

ونتيجة لما حدث من اهانة بحق المعتقلين ، غضب أحد المعتقلين وهو الحر " عمران الرضوان " ، ليعلن عن إضرابه عن الطعام من تاريخ الاعتداء .

وأدى إضرابه عن الطعام لمشاكل صحية مع هبوط حاد في مستوى السكر في الدم ، ولم تقم ادارة السجن من عرضه على الطبيب .

كما تم نقل المعتقل عبد العزيز حارب المهيري إلى الحبس الانفرادي ، لوجود قصاصة ورق مهملة من خمس أعوام في زنزانته كانوا يتجاهلون وجودها دائما ولا يعيرونها اهتماماً .

وفي الأسبوع الذي سبق عملية التفتيش تم التحقيق مع عمران الرضوان وخالد فضل لقيام الأول بإلقاء خطب الجمعة وتقديم الثاني خاطرة بعد صلاة العصر مدتها ٧ دقائق ومن ثم حبسهم انفرادياً لمدة أسبوع كامل .

ومازالت الانتهاكات بحق معتقلي الرأي وأحرار الإمارات مستمرة ، رغم مطالبات المؤسسات الحقوقية بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين دون استجابة من قبل السلطات الإماراتية .

الكاتب Emirati Affairs 2017-05-29