الإمارات تسعى لشراء أراضٍ مقدسية من أجل افتتاح مقر لها فيها

الكاتب Emirati Affairs 2018-07-02

الإمارات تسعى لشراء أراضٍ مقدسية من أجل افتتاح مقر لها فيها

زعمت مصادر مقدسية، أن الهدف الذي دفع الإمارات ومن خلفها السعودية إلى السعي لشراء بيت في مدينة القدس المحتلة بجوار المسجد الأقصى المبارك.

ونقلت مواقع إخبارية عن مصادر مقدسية مطلعة، قولها: إن "المعلومات المتوفرة حتى الآن، أن البيت الملاصق للمسجد الأقصى، والذي سعت الإمارات إلى شرائه، كان من أجل افتتاح مقر سعودي إماراتي".

وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها والتي تعمل على متابعة النشاط الإماراتي السعودي في القدس، أن "الهدف من إيجاد هذا المقر، يأتي من أجل القيام بنشاط ودور موازي لدور دائرة الأوقات الإسلامية في القدس، والتي تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية".

وأكدت أن "التواجد السعودي الإماراتي، الذي يجري محاولة تدشينه في القدس المحتلة، يأتي كخطوة ونقطة متقدمة لدورهما في المسجد الأقصى، كدور منافس للوصاية الأردنية الهاشمية على المسجد الأقصى وكافة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس".

وأشارت المصادر، إلى أن "السعودية والإمارات عملت على محاولة تركيع النظام الأردني، لتمرير صفقة القرن بما يخص الوصاية على الأقصى"، معتبرة أن ما دفع السعودية لاستئناف دفع المساعدات المالية للأردن، هو "التقارب الذي جرى بين عمان وأنقرة من جهة، والخشية من حدوث ربيع عربي جديد خارج عن السيطرة في الأردن".

وفي وقت سابق، كشف الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948، عن محاولة رجل أعمال إماراتي "مقرب جدا" من ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، شراء بيت في البلدة القديمة بالقدس المحتلة يقع بجوار المسجد الأقصى المبارك.

وذكر الخطيب أن رجل الأعمال الإماراتي، "عرض على أحد سكان القدس مبلغ 5 ملايين دولار لشراء بيت ملاصق للمسجد الأقصى، وعندما رفض وصل المبلغ إلى عشرين مليون دولار لذات البيت".

الكاتب Emirati Affairs 2018-07-02