قوات العمالقة المدعومة اماراتياً تسيطر على مناطق جديدة في الحديدة

الكاتب Emirati Affairs 2018-11-05

قوات العمالقة المدعومة اماراتياً تسيطر على مناطق جديدة في الحديدة

أعلنت "قوات العمالقة" التابعة للجيش اليمني، الأحد، تحقيق تقدم ميداني، والسيطرة على مناطق جديدة في المدخل الشرقي والجنوبي في المدينة الساحلية بعد معارك عنيفة مع الحوثيين

وأفادت ألوية العمالقة عبر موقعها الرسمي، بإن قواتها سيطرت على شارع المسناء في مدينة الحديدة، وصولا إلى دوار "يمن موبايل" الذي يفصل بين المسنا وطريق كيلو 16 الاستراتيجي، والاقتراب من صوامع ومطاحن البحر الأحمر

والأسبوع الماضي كشف مصدر عسكري يمني عن تفاصيل مثيرة بشأن تنامي الخلافات بين نجل شقيق صالح، طارق محمد صالح، وبين قادة ألوية العمالقة الذين يقاتلون في جبهات الساحل الغربي باليمن، بإشراف من دولة الإمارات ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية.  

وقال المصدر وهو مقرب من قادة ألوية العمالقة مشترطا عدم كشف اسمه، إن قيادة قوات العمالقة التي يشكل السلفيون أغلبية فيها، تشعر بخطورة مساعي نجل شقيق صالح حاليا في جبهات الساحل الغربي الممتدة من المخا وحتى مدينة الحديدة على البحر الأحمر .

وذكر الموقع الرسمي أن العمالقة تقدمت من الجهة الشرقية للحديدة، وسيطرت على مواقع عدة كان يسيطر عليها الحوثيون

وأسفرت المعارك عن خسائر حوثية في العتاد والأرواح، دون أن يشير إلى الخسائر في صفوف قوات العمالقة.


فيما ذكرت أولوية العمالقة أن قواتها تخوض قتالا عنيفا مع المسلحين الحوثيين في مدخل المدينة الجنوبي، في حي منظر، في وقت تم انتزاع السيطرة على كلية الهندسة في جامعة الحديدة، واقترابها من مدينة الصالح في المدينة الواقعة على البحر الأحمر

وكانت قوات العمالقة والمقاومة التهامية التي تشرف عليها دولة الإمارات، قد أعلنت في اليومين الماضيين، إطلاق عملية عسكرية، نحو عمق مدينة الحديدة الاستراتيجية، بهدف تقليص سيطرة الحوثيين عليها وانتزاع مناطق جديدة من قبضتهم.

من جهته، قالت جماعة الحوثي، إن قواتها قصفت تجمعا لقوات ما وصفتها "الغزاة" و"المنافقين" في إشارة للقوات الحكومية وقوات التحالف الداعمة لها في الساحل الغربي بصاروخ باليستي، أوقع قتلى وجرحى في صفوفهم

وبحسب موقع قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، فإن الصاروخ الذي تم إطلاقه من طراز "بدر1 بي"، أصاب هدفه بدقة

وأضاف أنه تم تدمير ثلاثة آليات عسكرية تابعة للقوات الحكومية شرق التحيتا وفي منطقة الجاح التابعتين لمدينة الحديدة


وأشارت إلى أن مسلحي الجماعة أحبطوا محاولة تسلل لمجاميع تابعة للقوات الحكومية في بلدة حيس وتكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد

والأسبوع الماضي كشف مصدر عسكري يمني عن تفاصيل مثيرة بشأن تنامي الخلافات بين نجل شقيق صالح، طارق محمد صالح، وبين قادة ألوية العمالقة الذين يقاتلون في جبهات الساحل الغربي باليمن، بإشراف من دولة الإمارات ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية.  

وقال المصدر وهو مقرب من قادة ألوية العمالقة مشترطا عدم كشف اسمه، إن قيادة قوات العمالقة التي يشكل السلفيون أغلبية فيها، تشعر بخطورة مساعي نجل شقيق صالح حاليا في جبهات الساحل الغربي الممتدة من المخا وحتى مدينة الحديدة على البحر الأحمر 

الكاتب Emirati Affairs 2018-11-05