ماثيو هيدجز .. اعترافي لتجنب التعذيب متهماً الإمارات بمحاولة تجنيده جاسوساً لها

الكاتب Emirati Affairs 2018-12-06

ماثيو هيدجز .. اعترافي لتجنب التعذيب متهماً الإمارات بمحاولة تجنيده جاسوساً لها

قال ماثيو هيدجز إنه مصمم على تطهير اسمه، مدعيا أنه تعرض للتعذيب النفسي ليقدم اعترافا كاذبا بالتجسس في الإمارات العربية المتحدة، واتهم الدولة بالضغط عليه ليكون جاسوساً لها ولسرقة وثائق من الخارجية البريطانية.

في أول مقابلة إذاعية منذ عودته إلى المملكة المتحدة، قال طالب الدكتوراة إنه أُجبر على الوقوف طويلاً والقيود في يديه وقدميه بعد احتجاجه معلناً براءته.

وقال لراديو هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي. 4) إن حالة من الذعر دفعته إلى الاعتراف بأنه عميل في جهاز المخابرات الخارجية MI6 بعد أسبوع من تزايد الضغوط النفسية من جانب المحققين.

قال: "لم أستطع تحمل الأمر أكثر من ذلك؛ حتى أنهم قالوا إنك إذا اعترفت بأشياء وأخبرتنا ما نريد سماعه، فسوف نسهل عليك الأمر".

وفي حديثه لراديو بي بي سي4 تحدثت إلى جانبه زوجته دانييلا تيخادا، وقال إنه في العام الجديد سيبدأ حملة ليتم تبرئته من تهمة التجسس التي تم العفو عنها في الشهر الماضي.

وقال إنه استمد قوته من حملة زوجته لإطلاق سراحه: "لقد رأيت ما فعلته داني. ما مدى قوتها. وهذا يعطيني الشجاعة للمضي قدمًا وعدم الاستئثار بالدفاع من أجل قضيتي وحسب، بل في محاولة إثارة قضايا مماثلة لأشخاص آخرين في تلك المواقف، والتي يوجد الكثير منها. "

وقال هيدجز إنه كان يجمع معلومات في الإمارات كجزء من بحثه الأكاديمي. "لم يكن لدي أي معلومات سرية. إن جميع المعلومات مفتوحة المصدر. لقد حدث ذلك لعدة أكاديميين في الإمارة حيث تم سجنهم لسنوات. ويبدو أنني كنت محظوظاً

وحثت تيجادا وزارة الخارجية على تغيير الطريقة التي تعاملت بها مع مثل هذه الحالات بعد أن حُرمت من معلومات حول محنة زوجها.

وقالت: "كانوا غير قادرين أو غير راغبين في مشاركة معلومات معي حول مكان مات أو حالته لمدة ستة أسابيع لأنهم لم يحصلوا على تصريح صريح".

وأضافت: "لم يتمكنوا من الوصول إليه فكيف يحصلون على تصريح صريح لمشاركة المعلومات مع أقربائه؟ ... يجب ألا يحدث مرة أخرى ويجب أن يتحمل الناس هذه المسؤولية لمطالبة حكومتهم بتغيير الأمور ".

وعندما سئل عن النصيحة التي سيقدمها لوزير الخارجية جيريمي هانت، قال هيدجز: "أنصحهم بشدة أن يسمعوا تجربة داني وأن ينظروا إلى الطرق والوسائل التي يمكنهم من خلالها تحسين عملهم في الخارج".

وأكد هيدجز أنه طُلب منه خلال استجوابه القيام بدور الجاسوس لدولة الإمارات العربية المتحدة.

قال: "كان هذا في اليوم الثالث أو الرابع. لقد اقترحوا علي سرقة وثائق رسمية من وزارة الخارجية. كان لدي نوبة فزع وقال: "حتى لو أردت ذلك ، لا أستطيع. أنا لا أعمل في وزارة الخارجية. "

وقال إنه كان لديه أفكار حول قتل نفسه خلال احتجازه لمدة سبعة أشهر في الإمارات. وقال: "كنت أواجه نوبات فزع سيئة وشعرت بأنني أخنق، ولا أتمكن من التنفس. وفي تلك الليلة كنت أحلم بأنني كنت أعلق نفسي في الزنزانة ".

ووصف علاجه، وقال: "كلما تم نقلي بين أماكن مختلفة كنت معصوب العينين ومكبل اليدين. عندما حاولت قول الحقيقة للمحققين كان رد فعلهم هو جعلي أقف بشكل دائم طوال اليوم والأصفاد على كاحلي".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت معاملته تصل إلى حد التعذيب، قال: "نفسيا، صحيح. شعرت مثل ذلك. خصوصا مع خليط من الدواء الذي كان يتم إعطائي. لم أكن قادراً على إدارة أفكاري طوال فترة السجن ".

الكاتب Emirati Affairs 2018-12-06