وثائق أمريكية.. الجيش الأمريكي شارك بتدريب قوات الإمارات لأجل حرب اليمن

الكاتب 2019-01-19

وثائق أمريكية.. الجيش الأمريكي شارك بتدريب قوات الإمارات لأجل حرب اليمن

كشفت وثائق حديثة أن الولايات المتحدة، على الرغم من نفيها في الماضي، شاركت في تدريب قوات الإمارات العربية المتحدة على القتال في اليمن، حيث تقاتل دولة الإمارات العربية المتحدة كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية.

وتشير وثائق القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية تحديدًا إلى أن الوحدات في القاعدة الأمريكيَّة بمنطقة الظفرة على بعد حوالي 30 كم جنوب العاصمة الإماراتية أبو ظبي، “قدمت برنامج التدريب التجريبي للطيارين الإماراتيين للطيران بطائرات F-16”.

ثم تم نشر هؤلاء المتدربين “على الفور في عمليات القتال في اليمن” بين 1 يناير 2016 و 31 ديسمبر 2017، حسبما أفادت تلك الوثائق التي حصل عليها “ياهو نيوز“.

150 طياراً

بالإضافة إلى ذلك، تشير الوثائق إلى أن الولايات المتحدة كانت متورطة في تدريبات جوية قتالية متطورة ساعد فيها طيارون أمريكيون وحلفاؤهم “150 طيارًا للتحضير للعمليات القتالية في اليمن”، على حد قول ياهو نيوز.

وقال الموقع إنه حصل على الوثائق من خلال قانون حرية المعلومات.

ومع ذلك، أخبر متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM)، بالإضافة إلى مسؤول ثانٍ في القيادة المركزية الأمريكية، “ياهو نيوز” أن الولايات المتحدة لا “تجري تدريبات مع أعضاء [التحالف الذي تقوده السعودية] للتحضير لعمليات قتالية في اليمن”.

وقد ردد النفي تصريحات أدلى بها في الشهر الماضي الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الذي أكد أن الولايات المتحدة “ليست مشاركة في الحرب الأهلية في اليمن ولا ندعم جانبًا أضد آخر”، وفقًا لما ورد في ذلك الوقت من قبل وسائل الإعلام الأمريكية.

ضغوط لإنهاء الحرب

ومع ذلك، يأتي تقرير “ياهو نيوز” وسط ضغوط متزايدة على إدارة دونالد ترامب لإنهاء تورط الولايات المتحدة في الحرب الجارية في اليمن، والتي تركت الآلاف على شفا المجاعة وتسببت في تفشي الكوليرا.

وأطلقت المملكة العربية السعودية حملتها العسكرية في اليمن في عام 2015 للقضاء على المتمردين الحوثيين في البلاد، الذين استولوا على العاصمة، صنعاء، وأطاحت الجماعة بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا والمدعومة من السعودية.

وعندما أعلن البنتاغون في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي أنه أوقف تزويد طائرات التحالف بالوقود أن هذه الخطوة كانت خطوة كبيرة من الدعم الأمريكي للحرب هناك. لكن الوثائق تكشف الإحباط المتزايد لمنتقدي سياسة ترامب في اليمن والتعتيم حول ما تقدمه الإدارة الأمريكيَّة لحلفائها.

ويعتبر التدريب، في جوهره، جزءا أساسيا من المجهود الحربي، حسب وليام هارتونج، مدير مشروع الأسلحة والأمن في مركز السياسة الدولية. يقول هارتونج: “إن تدريب الطيارين الذين يقومون بقصف أهداف مدنية في اليمن هو شكل آخر من أشكال التواطؤ الأمريكي في حرب وحشية استمرت لفترة طويلة للغاية”.

وتابع: “إذا كانت إدارة ترامب جادة في جعل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تتفاوضان بحسن نية لتحقيق السلام في اليمن، فعليهما قطع التدريب والأشكال الأخرى من الدعم العسكري حتى يقوموا بدورهم في إنهاء الحرب”.

على الرغم من تلك الوثائق، يواصل البنتاغون الإصرار على أن التدريب ليس جزءًا من حرب اليمن.

ولم تستجب وزارة الدفاع الإماراتية لطلب التعليق مراراً.

وفي تقرير نشره فريق الأمم المتحدة الإقليمية والخبراء البارزين الدوليين في اليمن فإن 16706 مدنيا على الأقل قتلوا أو جرحوا حتى أغسطس عام 2018، على الرغم من أنه أشار إلى أن “الأرقام الحقيقية من المرجح أن تكون أعلى بكثير.” التحالف بقيادة السعودية وطبقاً للتقرير، فإن الغارات الجوية لقوات التحالف، التي ضربت المناطق السكنية، “تسببت في معظم الضحايا المدنيين الموثقين”.

وقال لوكي هارتيغ ، المدير السابق لمكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي ، وهو الآن زميل في برنامج الأمن الدولي في أمريكا الجديدة: “إننا نتماشى مع الإجراءات السعودية في اليمن – الحرب ضد الحوثيين وحملة مكافحة الإرهاب [ضد داعش والقاعدة في شبه الجزيرة العربية] “.

وأضاف: “يجب على الشركاء الالتزام بمعايير السلوك العالية، ولكن أيضًا يمكننا إثبات أنهم يفعلون ذلك”.

تعتيم إعلامي

في حين أن دعم الولايات المتحدة للمملكة العربية السعودية قد احتل العناوين الرئيسية، تلقت المساعدات الأمريكية إلى الإمارات تغطية صحفية أقل بكثير. لكن منذ عام 2009، قدمت الولايات المتحدة أسلحة بقيمة ما يقرب من 30 مليار دولار إلى الإمارات العربية المتحدة في إطار المبيعات العسكرية الخارجية للبنتاغون، بما في ذلك نحو 7.2 مليار دولار من القنابل والصواريخ.

وقال هارتونج: “إن دور دولة الإمارات العربية المتحدة غالبًا ما يتم تجاهله، لكنها، والمليشيات التي تدربها وتسلحها وتقوم بتمويلها، متورطة في انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع، بما في ذلك التعذيب”.

وأضاف: “إن دولة الإمارات هي الأقل مسؤولية عن المملكة العربية السعودية بالنسبة للذبح في اليمن، لكنها لم تتحمل المسؤولية عن أفعالها بأي طريقة واضحة”.

 

وتابع “إنهاء تزويد الطائرات بالوقود خطوة مهمة، لكنها غير كافية على الإطلاق إذا كان الهدف هو وقف القصف السعودي على الأهداف المدنية. ينبغي استكماله بإنهاء بيع القنابل والأسلحة الأخرى المستخدمة في النزاع؛ وإيقاف تدريب القوات السعودية والإماراتية”.

الكاتب 2019-01-19