منظمة بريطانية.. المعتقل علي أحمد يعاني ظروف صعبة في سجون الإمارات

الكاتب 2019-02-10

منظمة بريطانية.. المعتقل علي أحمد يعاني ظروف صعبة في سجون الإمارات

كشفت منظمة بريطانية، الظروف الصعبة التي يمر بها مواطن بريطاني من أصول سودانية، اعتقل في الإمارات على خلفية تشجيعه منتخب قطر، في بطولة كأس أمم آسيا.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، عن رادا ستيرلنغ، الرئيسة التنفيذية لمنظمة "محتجز في دبي"، قولها إن علي عيسى أحمد، يعاني من ظروف اعتقال "بالغة القسوة" في مدينة الشارقة.

وبحسب ستيرلنغ، فإن أحمد يمكث حاليا في غرف موصدة بأبواب حديدية ثقيلة وبلا نوافذ، وهي غرف تغصّ بالمحتجزين على نحو يتركهم غير قادرين على التحرك من فرط الزحام، بينما ينامون في وضع الجلوس.

وتابعت: "نحن على علم دقيق بالظروف التي يعانيها علي. الوضع في مراكز اعتقال الإمارات بالغ الصعوبة، ولا سيما في الشارقة التي تعد الولاية الأقل تطورا في البلاد وذات التوجّه الأكثر عدائية إزاء حقوق الإنسان".

ووفقا للمنظمة، فإن "حالة زنازين الاحتجاز بمقر شرطة الشارقة بالغة الصعوبة؛ فهي عارية الجدران والأرضيات إلا من بُسُط خفيفة قماشية مفروشة على أرضية إسمنتية قاسية".

ويُعطى النزلاء بطاطين خشنة للنوم فوقها أو تحتها، ويلجأ معظم النزلاء إلى تغطية رؤوسهم بها ليحجبوا أنوار الإضاءة المشتعلة على مدار الساعة.

ويتراوح أعداد نزلاء غرف السجن، بين 30-50 نزيلا. وكل زنزانة تحتوي على حمّام ضيق به مرحاض يتعين على مستخدمه أن يجلس القرفصاء، ولا يوجد به شطّاف صحي.

وكانت السفارة الإماراتية في لندن قالت إن علي عيسى أحمد (26 عاما)، الذي قدم من مدينة ولفرهامبتون بإنكلترا، اعتقل بسبب "تقديمه ادعاءات كاذبة وتضييع وقت الشرطة".

وذكرت صحيفة "الغارديان" أن السفارة الإماراتية في لندن أخبرتها في البداية أنها تحقق في اعتقاله، لكن بعد أن اهتم الإعلام بالقصة فإنها أصدرت بيانا، قالت فيه إن أحمد ذهب إلى مركز الشرطة في إمارة الشارقة في الشهر الماضي، وزعم أنه تم التحرش به وضربه من مشجعين لمنتخب الإمارات، ولأنه هتف لمنتخب قطر

وينقل التقرير عن مسؤول إماراتي، قوله إن الشرطة نقلته إلى المستشفى، حيث كشف عليه طبيب، وتبين أن الإصابات التي تعرض لها لا تتوافق مع تتابع الأحداث، وأنه ربما تسبب بالأذى لنفسه.

وقال مسؤول لـ"الغارديان"، إن "اعتقاله لا يرتبط أبدا بكونه ارتدى قميص المنتخب القطري، بل لأنه شخص يريد الاهتمام الإعلامي وضيع وقت الشرطة".

الكاتب 2019-02-10