عدن تشهد احتجاجات بسبب مقتل مواطن على ايدي قوات موالية للإمارات

الكاتب Emirati Affairs 2019-03-09

عدن تشهد احتجاجات بسبب مقتل مواطن على ايدي قوات موالية للإمارات

تشهد العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، عدن، حالة من الغليان الشعبي ضد ميليشيا محلية مدعومة وممولة من قبل الامارات العربية المتحدة، إثر اغتيال شاهد العيان الرئيس في حادثة اغتصاب طفل من قبل أحد عناصر الميليشيا التابعة لأبوظبي، الخارجة عن الأطر الرسمية للقوات الحكومية.

وتتصاعد موجة الاحتجاجات والمظاهرات في أكثر من منطقة في محافظة عدن، ضد ميليشيا الحزام الأمني المدعومة من أبوظبي، للتنديد بعملية اغتيال الجندي رأفت دنبع، والذي كان الشاهد الرئيس في قضية اغتصاب طفل من قبل مسحلين من ميليشيا تابعة للامارات.

وشهدت منطقة المعلا في عدن اشتباكات بين مسلحين من الأهالي وبين قوات أمنية مدعومة من الإمارات، ولم ترد على الفور معلومات حول وقوع خسائر.

وكان محتجون قطعوا صباح الخميس، شوارع متفرقة بمنطقة المنصورة في عدن لمطالبة السلطات الأمنية بتسليم الأفراد المسؤولين عن مقتل شاب يُدعى رأفت دمبع، وهي الحادثة التي أثارت سخطاً في أوساط السكان منذ أيام.

وفي تصريح صحافي له، دعا وكيل وزارة الداخلية اليمنية لقطاع خدمات الشرطة اللواء محمد مساعد الأمير، المواطنين إلى ضبط النفس، ووعد بأنه سيتم تسليم المسؤولين عن مقتل دمبع، مساء الخميس.

وكان وزير الداخلية أحمد الميسري، أصدر أمس الأربعاء، قراراً بتشكيل لجنة تحقيق بحادثة مقتل الشاب دمبع، يرأسها اللواء الأمير، في ظل ردود الفعل الساخطة التي أثارتها الحادثة منذ أيام.

وقتل دمبع، يوم السبت الماضي، على أيدي جنود يتبعون وحدة مكافحة الإرهاب في أمن عدن، وهي أحد التشكيلات المدعومة من الإمارات والتي تتسع رقعة السخط من قبل اليمنيين في المحافظات الجنوبية إزاء ممارساتها.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه "رابطة أمهات المختطفين"، في اليمن، اليوم، أن قوات أمنية تابعة لإدارة أمن عدن، المدعومة من الإمارات أيضًا، أقدمت على الاعتداء على معتقلين في سجن بئر أحمد.

وأوضح بيان صادر عن الرابطة، التي تضم أقارب معتقلين، أنه جرى اقتحام سجن بئر أحمد، والذي يحتجز فيه 85 معتقلاً، والاعتداء "على أبنائنا المعتقلين تعسفياً من قبل قوات تابعة لإدارة الأمن بمدينة عدن"، وذلك مساء الثلاثاء الماضي.

وأضافت أن "القوة قامت بإطلاق الرصاص الحي، ومنعهم (المعتقلين) من الطعام ودورات المياه، ومنعهم من أداء شعائرهم الدينية، وعزل 14 منهم في زنازين انفرادية".

وحمّلت الرابطة، في البيان من وصفها بـ"الجهات المسؤولة في إدارة أمن عدن، وإدارة سجن بئر أحمد، ووزارة الداخلية سلامة المعتقلين"، وطالبت بإيقاف الإجراءات التعسفية، ومحاسبة القوة الأمنية التي اقتحمت السجن، وقامت بالاعتداء على المعتقلين.

الكاتب Emirati Affairs 2019-03-09