وزير الخارجية الإيراني يتهم الموساد باختلاق اتهامات التفجير في الفجيرة والصاقها بإيران

الكاتب 2019-06-06

وزير الخارجية الإيراني يتهم الموساد باختلاق اتهامات التفجير في الفجيرة والصاقها بإيران

اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي “الموساد”، بـ”اختلاق معلومات زائفة” حول تعرض سفن تجارية لعمليات تخريبية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي.

جاء ذلك في تغريدة نشرها ظريف، الأربعاء، عبر “تويتر”، اعتبر فيها أن “الموساد” قدم لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون “معلومات زائفة”، واصفا الأخير بـ”الصبي الكاذب”.

وأضاف “صبي الفريق ب، يبكي من الكذب مجددا، بعد اختلاق الموساد معلومات زائفة حول ضلوع إيران في عملية التخريب بالفجيرة”.

وشدد ظريف، على أنه لطالما حذر من “الحوادث والأخبار الكاذبة”. وأضاف “نعلم العواقب عندما تصدقون أكاذيبهم”.

ويسمي الوزير الإيراني، بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد إماراة أبوظبي محمد بن زايد، “الفريق ب” التابع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

والأسبوع الماضي، قال بولتون لدى زيارته الإمارات، إن إيران تقف وراء عملية التخريب التي استهدفت 4 سفن تجارية بينها اثنتان سعوديتان، قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، في 12 مايو/ أيّار المنصرم، وإنه سيعرض أدلته على مجلس الأمن الدولي.

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الأربعاء في أبوظبي أنه من “شبه المؤكد” أن إيران تقف وراء الهجوم الذي استهدف أربع سفن قبالة سواحل الإمارات.

وقال بولتون في جلسة مع صحافيين في السفارة الأمريكية في العاصمة الإماراتية أنه تمت مهاجمة السفن الأربع باستخدام “ألغام بحرية من شبه المؤكد أنها من إيران”.

وتعرّضت أربع سفن (ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن اماراتية) لأضرار في “عمليات تخريبية” قبالة امارة الفجيرة خارج مضيق هرمز هذا الشهر، بحسب أبوظبي.

وأضاف بولتون “لا يوجد أي شك لدى أحد في واشنطن حول المسؤول عن ذلك” متابعا “من برأيكم قام بذلك؟ شخص من النيبال؟”.

وتجري الامارات، التي لم تتّهم أي جهة بالوقوف خلف الواقعة، تحقيقا بمشاركة السعودية والنروج وفرنسا والولايات المتحدة.

ووقع الحادث النادر في المياه الاماراتية في أجواء من التوتر الشديد في المنطقة بسبب الخلاف بين إيران الولايات المتحدة على خلفية تشديد العقوبات النفطية الأمريكية على طهران.

الكاتب 2019-06-06