قوات الحزام الأمني المدعومة اماراتياً ترفض تسليم محافظة أبين

الكاتب 2019-08-28

قوات الحزام الأمني المدعومة اماراتياً ترفض تسليم محافظة أبين

جددت قوات ما يُعرف بـ"الحزام الأمني"، الموالية للإمارات، رفضها تسليم محافظة أبين جنوبي اليمن، وتمكنت يوم الثلاثاء من استعادة مديرية كانت قد سيطرت عليها قوات الجيش اليمني الموالية للشرعية، فيما أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، دعمه لجهود الحكومة لاستعادة الاستقرار في جنوب البلاد

وفي تسجيل صوتي، وزّعه مساء الثلاثاء، أعلن قائد "الحزام" في أبين، عبد اللطيف السيد، رفضه دعوة وجهها إليه وزير الداخلية أحمد الميسري، للانضمام إلى الشرعية، مع التقدم الذي حققته القوات الحكومية خلال الأيام الماضية

وكان الميسري قد وجّه دعوة إلى قيادات "الحزام الأمني"، وهي القوة التابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المطالب بالانفصال، للالتحاق بالشرعية والتخلّي عن القتال إلى جانب "الانفصاليين"، المدعومين من أبوظبي

وعلى الرغم من الدعوة، صعد الانفصاليون المدعمون من الإمارات، الثلاثاء، وتمكنوا من استعادة مواقع فقدوا السيطرة عليها، في مدينة "شقرة"، بمديرية "خنفر"، في محافظة أبين

وأفادت مصادر محلية بأن القوات الموالية للانتقالي أرسلت المزيد من التعزيزات صوب أبين، خلال الـ24 ساعة الماضية، في حين تراجعت القوات الحكومية إلى أطراف مدينة "شقرة"، واستقبلت هي الأخرى تعزيزات من جهة محافظة شبوة، شرقاً

وتسيطر القوات الحكومية على العديد من مديريات محافظة أبين، البوابة الشرقية لعدن، وتمكنت أمس الاثنين من التقدم إلى مناطق جديدة، في أعقاب هزيمة القوات الموالية للإمارات في شبوة

سياسياً، أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أنه يدعم جهود الحكومة اليمنية لاستعادة الاستقرار جنوباً

وأوضح غريفيث، في بيان مقتضب، أنه وخلال لقاءٍ عقده مع الرئيس عبدربه منصور هادي، الثلاثاء، في العاصمة السعودية الرياض "دعمي للحكومة اليمنية في جهودها لاستعادة الاستقرار في الجنوب والحاجة إلى احترام مؤسسات الدولة اليمنية".

الكاتب 2019-08-28