الحكومة الإيرانية تقدم مبادرة لتشكيل تحالف دولي لضمان أمن الخليج

الكاتب 2019-09-24

الحكومة الإيرانية تقدم مبادرة لتشكيل تحالف دولي لضمان أمن الخليج

تقدمت الحكومة الإيرانية، رسميا، الإثنين، بمبادرة لتشكيل تحالف دولي لضمان الأمن في منطقة الخليج، يضم كلا من إيران والسعودية والعراق والبحرين والإمارات وقطر وعمان والكويت، برعاية الأمم المتحدة، ملمحة إلى إمكانية انضمام اليمن، مستقبلا.

وقال وزير الخارجية الإيراني، "محمد جواد ظريف"، في تصريح أدلى به، الإثنين، خلال فطور عمل مع صحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قبل انطلاق أعمال الجمعية العامة للمنظمة العالمية: "يجب أن يضم هذا التحالف مبدئيا إيران والعراق والسعودية والبحرين والإمارات وقطر وعمان والكويت وربما اليمن"، وذلك حسب وكالة "رويترز".

وأوضح "ظريف": "لسنا ضد انضمام اليمن إلى التحالف، لكن من غير الواضح حاليا ماذا يحدث هناك، ومن المفترض أن تعمل هذه الدول تحت رعاية الأمم المتحدة".

وأعلن الرئيس الإيراني، "حسن روحاني"، الأحد، أنه سيتقدم، خلال مشاركته في أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، المنطلقة في نيويورك، بمبادرة لإنشاء تحالف لضمان أمن الخليج ومضيق هرمز، على أساس التعاون بين دول المنطقة.

وقال "روحاني" إن المبادرة تسعى لتحقيق سلام طويل الأمد، بمشاركة جماعية من بلدان المنطقة.

وتابع: "أولئك الذين يأتون من خارج المنطقة غير قادرين على جلب السلام والأمن، كما رأينا، فإن الأمريكيين متواجدون في المنطقة من عام 2001 وحتى يومنا هذا، قاموا بشن الحروب ولم يتمكنوا من توفير الأمن في أي مكان".

تأتي المبادرة الإيرانية وسط تصاعد التوتر في المنطقة بعد أيام من هجوم استهدف شركة "أرامكو" السعودية، شرقي المملكة، وهو الهجوم الذي تبناه "الحوثيون"، بينما اتهمت الرياض وواشنطن طهران بالوقوف وراءه، لكن الأخيرة نفت ذلك.

كما أعلنت عدة دول بينها السعودية والإمارات وأستراليا وبريطانيا و(إسرائيل) والبحرين، انضمامها إلى تحالف أمني عسكري، دعت إليه واشنطن، لحماية الملاحة البحرية في منطقة الخليج.

وحذرت إيران أكثر من مرة على لسان مسؤولين من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز "سيجعل المنطقة غير آمنة"، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.

الكاتب 2019-09-24