أزمة مصرفية في الإمارات وارتفاع ديون دبي لـ 60 مليار دولار

الكاتب Emirati Affairs 2019-10-02

أزمة مصرفية في الإمارات وارتفاع ديون دبي لـ 60 مليار دولار

تتفاعل أزمة مصرفية صامتة في الإمارات، ربما تتفجر في أية لحظة وسط ارتفاع حجم ديون دبي إلى 60 مليار دولار، يحين أجل سداد نصفها خلال العامين المقبلين.

وحسب وكالة فيتش الأميركية، فإن حوالي 23 مليار دولار من هذه الديون تتحملها محافظ المصارف في دولة الإمارات.

وليس معروفاً حتى الآن كيفية تعامل الشركات الحكومية في دبي مع هذه الديون، وعما إذا كانت المصارف في الإمارات ستتحمل عملية إعادة هيكلة جديدة للديون مثلما حدث إبان الأزمة المالية عام 2008.

وكانت إمارة أبوظبي قد اضطرت في العقد الماضي لإنقاذ دبي عبر قرض بقيمة 20 مليار دولار وقتها، ولم تسدد إمارة دبي منها سوى 10 مليارات دولار. وشرعت المصارف فعلياً في جدولة 3 مليارات دولار من الديون مع شركات عقارية وشركات مقاولات من بينها شركة الجابر.

وتأتي هذه الأزمة في وقت مختلف تماماً عن الأزمة المالية السابقة التي مرت بها إمارة دبي، حيث أن الإمارة وحسب تقرير بمجلة فوربس، تعاني هذه المرة، بالإضافة إلى الانهيار في قطاع العقارات، من تدني أسعار النفط وأزمة الاضطراب الجيوسياسي والتوتر العسكري في منطقة الخليج.

وكانت المصارف الإماراتية قد تعرضت قبل أسبوعين لضغوط أميركية بشأن تعاملاتها مع أثرياء إيران وتمويل تجارة محظورة أميركياً مع طهران

كما تعاني الإمارة كذلك من مستثمري الأجل الطويل من أثرياء السعودية الذين سحبوا مبالغ ضخمة من البنوك الإماراتية، وحولوها لمراكز مالية غربية في لندن وسويسرا وألمانيا خوفاً من تجميدها أو وضع اليد عليها من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كما فعل مع سجناء فندق الريتز في أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2017. كما سحب أثرياء قطر استثماراتهم العقارية والمصرفية من دبي بعد الحصار الرباعي ضد الدوحة.

وقالت فيتش في تقريرها، إن جزءاً كبيراً من القروض على الشركات الحكومية بدبي والبالغة 23 مليار دولار المقترضة من البنوك المحلية، يحل أجل سدادها بنهاية العام 2021.

وذكرت وكالة التصنيف الأميركية، أن إمارة دبي ربما تضطر لجدولة هذه الديون ووضع المصارف في محنة.

يذكر أن المصارف الإماراتية منحت بكثافة القروض للشركات الحكومية الكبرى في مجال العقارات، على أمل الانتعاش الاقتصادي وتبعاً لذلك الانتعاش العقاري. ولكن ما حدث كان عكس ذلك، حيث واصلت أسعار العقارات في دبي انهيارها، كما تدهورت أسعار أسهم الشركات العقارية

وقالت فيتش، إن "إعادة هيكلة القروض المصرفية على شركات العقارات والمقاولات والقطاعات المصاحبة لها تواصل الارتفاع". كما تتوقع المزيد من عمليات الهيكلة للقروض المصرفية واستفحال المصاعب المالية وأزمات السيولة خلال فترة الـ12 ـ 18 شهراً المقبلة في القطاع المصرفي". 

الكاتب Emirati Affairs 2019-10-02