أنور قرقاش يصف عملية نبع السلام بالاعتداء الصارخ على سيادة دولة عربية

الكاتب 2019-10-13

أنور قرقاش يصف عملية نبع السلام بالاعتداء الصارخ على سيادة دولة عربية

اعتبر وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا هي اعتداء صارخ على سيادة دولة عربية شقيقة.

ورأى "قرقاش"، خلال كلمته بالاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب المنعقد بجامعة الدول العربية، السبت، لبحث تداعيات الهجوم التركي على شمال سوريا، أن الاعتداء التركي الصارخ على الأراضي السورية هو استغلال لظروفها بما يتنافى مع جميع القوانين والأعراف الدولية ذات الصلة ويزعزع استقرار المنطقة.

وأوضح "قرقاش" أن موقف الإمارات هو الإدانة وبأشد العبارات للعدوان التركي على سوريا باعتباره عملا مرفوضا شكلا وتفصيلا، كما ترفض أي خطوات وإجراءات تأتي كنتيجة لهذا العدوان وتعتبرها غير قانونية وتخالف جميع الأعراف والمواثيق الدولية.

ولفت "قرقاش" إلى أن الحد الأدنى للعمل العربي المشترك يفرض علينا الخروج بموقف حازم لردع هذا الانتهاك على بلد عربي شقيق وعلى الأمن القومي العربي، مطالبا بخروج تركيا وقواتها التي قال إنها استباحت هذا البلد العربي.

يذكر أن مصر دعت لعقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية، السبت، لبحث تداعيات العملية التركية التي بدأت الأربعاء داخل الأراضي السورية.

والأسبوع الماضي دانت الرياض وأبوظبي العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا، في شمال شرقي سوريا، ووصفتا إياها بـ"العدوان"، فيما انتقد وزير الخارجية التركي هذه التصريحات قائلاً خلال مقابلة تليفزيونية مقتضبة، موجها كلامه إلى السعودية: بأي وجه تعارضون عملية نبع السلام.. لقد قتلتم الكثير من الناس في اليمن وتركتم أشخاصا جياعا".

والأربعاء، أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إطلاق جيش بلاده عملية "نبع السلام" في شمالي سوريا، لتطهيرها من تنظيمي "بي كا كا/ ي ب ك" و"الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وأشار الرئيس التركي إلى أن هدف العملية هو "القضاء على الممر الإرهابي المُراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق".

الكاتب 2019-10-13