محافظ سقطرى: يمهل مسلحي الانتقال بضع ساعات لإنهاء اعتصامهم

الكاتب EmiratiAffairs 2019-10-31

محافظ سقطرى: يمهل مسلحي الانتقال بضع ساعات لإنهاء اعتصامهم

أمهل محافظ أرخبيل سقطرى، رمزي محروس، المسلحين التابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، ساعات لرفع اعتصامهم المسلح بالمحافظة.

ونقلت "الأناضول" عن مصدر حكومي إفادته بأن "محروس رفع مذكرة للرئيس عبدربه منصور هادي، بعد ساعات من نصب مسلحي "الانتقالي" خياماً للاعتصام تطالب بإقالة المحافظ، وقطعوا الشوارع المؤدية إلى مبنى ديوان المحافظة وأمام البنك المركزي في مدينة حديبو مركز المحافظة.

وذكر أن محروس أوضح بالمذكرة، أنه "منح مسلحي الانتقالي ساعات (لم يحددها) لرفع الاعتصام المسلح".

وأشار إلى أن المحافظ طالب التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، بتعزيز جهود السلطة المحلية في ضبط الأمن وإنهاء المظاهر المسلحة، وعدم السماح لمجموعات الانتقالي بتعطيل مؤسسات الدولة في سقطرى.

وأوضح المحافظ في مذكرته أن "اعتصام مسلحي الانتقالي جاء بعد لقاءات قياداته مع ممثلين لمؤسسة خليفة الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي".

ومن جانب متصل، كشف مستشار وزارة الإعلام اليمنية، مختار الرحبي، في تغريدة له على "تويتر"، أن رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك اتصل بالمحافظ رمزي محروس، وأكد دعم الحكومة لكل الإجراءات الرامية للحفاظ على السلم الاجتماعي، وأشاد بموقف أبناء سقطرى الداعم لإجراءات أجهزة الدولة.

وأوضح أن سقطرى منذ عقود لم تعرف الفوضى والمشاكل والأزمات إلا حين دخلت دولة الإمارات إليها فنشرت الفوضى، ونشرت المليشيات التابعة لها ودعمت الانقلاب على مؤسسات الدولة.

وأضاف بأن "الإمارات توزع الأموال على المرتزقة لتنفيذ أجندتها، وتتعامل مع سقطرى وكأنها أرض تابعة لها في تعد صارخ على كل القوانين والأعراف الدولية".

وتابع بأن "محروس شدد على عدم السماح إطلاقا لأي عناصر خارجة عن النظام والقانون بالعبث، وأن المحافظة ستتخذ إجراءاتها الرادعة ضد أي محاولة لإقلاق السكينة وإثارة الفوضى والخروج عن النظام والقانون".

وفي وقت سابق، اتهم الرحبي الإمارات بـ"إرسال مجموعة من أبناء سقطرى ممن يحملون جنسيتها من أجل العمل على تحريض أبناء سقطرى ضد الدولة وضد السلطة المحلية وتقوم بدفع الأموال لتوزيعها على عامة الناس".

وأشار إلى أن التصعيد الإماراتي في أرخبيل سقطرى يأتي بعد رفض المحافظ محروس السماح بإنزال شحنة مجهولة على متن سفينة إماراتية في ميناء سقطرى.

وصباح الأربعاء، اعتصمت مجموعات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، بنصب خيام أمام مقر المحافظة للمطالبة بإقالة المحافظ، قبل يوم واحد من الموعد المقرر للتوقيع على اتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية الشرعية.

والثلاثاء، رفض المكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى، ما أسماها "استغلال بعض الجهات العاملة في سقطرى للعمل الإنساني، لخرق النظام والقانون المعمول به والمتعارف عليه دوليا".

ومساء السبت، منعت سلطات محافظة سقطرى، طائرة إماراتية تقل 8 أجانب من الجنسية الهندية، من الهبوط بمطار الجزيرة.

الكاتب EmiratiAffairs 2019-10-31