أنور قرقاش في الخرطوم في زيارة رسمية لمسؤوليها

الكاتب EmiratiAffairs 2020-01-14

أنور قرقاش في الخرطوم في زيارة رسمية لمسؤوليها

وصل وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، "أنور قرقاش"، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، الإثنين، في زيارة رسمية  يلتقي خلالها عددا من المسؤولين.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، في بيان صادر عنها، إن "قرقاش" الذي وصل الخرطوم في زيارة تستغرق يومين.

ولم يقدم البيان أي تفاصيل حول المواضيع التي سيناقشها "قرقاش" مع المسؤولين السودانيين.

في الوقت ذاته، قالت مصادر إعلامية إماراتية، إن "قرقاش" سيعقد جلسة مباحثات مع رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني، الفريق أول "عبدالفتاح البرهان" ورئيس الوزراء الدكتور "عبدالله حمدوك".

واستقبل وكيل وزارة الخارجية السودانية "الصديق عبدالعزيز"، الوزير الإماراتي بمطار العاصمة الخرطوم.

وفي 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي، حذر حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض من رهن واحتكار موانئ السودان لدولة خليجية عبر مفاوضات سرية لحل الأزمة الاقتصادية.

كما سبق أن قال "إدريس سليمان" الأمين السياسي للحزب الذي أسسه الراحل "حسن الترابي"، إن "على الحكومة الانتقالية أن تدير الملف الاقتصادي بكل شفافية، هناك مفاوضات سرية مع دولة خليجية (لم يسمها) لديها أطماع في موانئ البحر الأحمر لاحتكار ورهن موانئ سودانية مقابل حل الأزمة الاقتصادية"، بحسب "الأناضول".

والجمعة الماضي، قالت صحيفة سودانية مستقلة إن عضو ومجلس السيادة والقائد العام لقوات الدعم السريع، الفريق أول "محمد حمدان دقلو" المعروف "حميدتي"، أنهى زيارة سرية للإمارات دون الكشف عن محتواها.

وذكرت صحيفة "آخر لحظة"، في عددها الصادر الجمعة بالخرطوم، إن زيارة "حميدتي" غير معلنة واستغرقت 3 أيام.

وعاد "حميدتي" إلى الخرطوم، الخميس، بحسب المصدر نفسه، مشيرة إلى أن "حميدتي" رافقه عدد محدود جدا إلى أبوظبي، دون أن تذكر الصحيفة أي تفاصيل أخرى.

ولم يصدر مجلس السيادة السوداني أي تعليق حول هذه الزيارة، سواء بالنفي أو التأكيد.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وصل رئيس الأركان الإماراتي "حمد محمد ثاني الرميثي"، إلى الخرطوم في زيارة استغرقت يومين.

ويشارك السودان ضمن تحالف عربي تقوده السعودية والإمارات، وينفذ منذ عام 2015 عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

الكاتب EmiratiAffairs 2020-01-14