حكومة الوفاق الليبية ستقدم أدلة على تورط الإمارات في سفك دماء الليبيين

الكاتب EmiratiAffairs 2020-05-19

حكومة الوفاق الليبية ستقدم أدلة على تورط الإمارات في سفك دماء الليبيين

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، "محمد القبلاوي"، اعتزام حكومته تقديم أدلة على تورط الإمارات في سفك دماء الليبيين، وخرق القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن.

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها "القبلاوي" اليوم الإثنين لقناة "فبراير" الليبية (خاصة)، عقب إعلان القائد الأعلى للجيش الليبي، "فائز السراج"، السيطرة الكاملة على قاعدة "الوطية" الجوية.

 

وقال "القبلاوي": "سنقدم أدلة على تورط الإمارات في سفك دماء الليبيين وخرق قرارات مجلس الأمن (الدولي)".

وأضاف: "سنتوجه إلى مجلس الأمن بأدلة على انتهاك دول لقرار حظر صادرات السلاح إلى ليبيا".

وتابع: "ما تم العثور عليه من أسلحة بقاعدة الوطية، سنتوجه به إلى مجلس الأمن كأدلة على انتهاك عدة دول قرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا".

 

وفي وقت سابق الإثنين، أعلنت قوات الحكومة الليبية مصادرة منظومة دفاع جوي روسية صالحة للاستخدام في قاعدة "الوطية" الجوية، بعد فرض سيطرتها عليها.

 

كما أعلنت أيضا العثور على منظومتي دفاع روسيتين معطلتين نتيجة قصفهما قبل يومين من سلاح الجو الليبي، علاوة على مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر داخل القاعدة التي كانت غرفة عمليات لميليشيا "حفتر" بالمنطقة الغربية.

وكانت قاعدة الوطية الجوية أكبر تمركز لقوات "خليفة حفتر"، غرب العاصمة طرابلس.

 

وتعد استعادة السيطرة على القاعدة انتصارا إستراتيجيا مهما للجيش الليبي بالمنطقة الغربية، كما يمثل ثاني سقوط لغرفة عمليات رئيسية تابعة لميليشيا "حفتر"، بالمنطقة نفسها، بعد سقوط مدينة غريان (100 كم جنوب طرابلس)، في يونيو/حزيران الماضي.

 

واستطرد: "أولى تحركاتنا ضد الإمارات هي المطالبة أولا بإنشاء صندوق للتعويضات تشارك فيك هذه الدولة التي دعمت حفتر، ويستفيد منه ذوو الضحايا الذين قتلوا بفعل هذا الدعم الإماراتي، وتم وضع هذا المقترح من قبل رئيس المجلس الرئاسي خلال قمة الكونغو الثامنة للجنة العليا للاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا والتي عقدت في نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي في الكونغو، إضافة إلى وضع هذا المقترح لاحقا خلال مباحثات برلين الأخيرة بشأن ليبيا".


وحول تورط دول أخرى في دعم حفتر قال: "نحن نعلم أن هناك دولا أخرى مثل مصر وفرنسا والأردن، وشركات روسية كالفاغنر، ولكننا ندعو مصر تحديدا إلى إعادة حساباتها والتوقف عن دعم حفتر لأن رهانها عليه سيكون خاسرا، وهي دول جارة لنا ومصلحتها مع الشرعية، وما تفعله الإمارات سيكون خسارة لمصر أكثر منه لليبيا".

الكاتب EmiratiAffairs 2020-05-19